الاخبار
أخر الأخبار

الذكرى الثلاثين بعد المائة لعيد الصحافة البصرية

الذكرى الثلاثين بعد المائة لعيد الصحافة البصرية


كتب – سعدي السند
احتفلت الأسرة الصحفية في البصرة مساء يوم الخميس 17 كانون الثاني 2018 وبحضور جميل لعدد كبير من المسؤولين ورجال الدين وشيوخ العشائر والمبدعين والأكاديميين وشرائح من مجتمع البصرة وفي رحاب قاعة المركز الثقافي النفطي بالذكرى الثلاثين بعد المائة لعيد الصحافة في البصرة وهي الذكرى السنوية لصدور أول جريدة فيها بتاريخ 18 كانون الثاني عام 1889 حيث تمّ أعتماد هذا التاريخ ليكون يوما للصحفيين في هذه المدينة . قصر الثقافة في البصرة حضر الأحتفالية بشخص مدير القصر الأستاذ عبدالحق المظفر وعدد من موظفي القصر وقد بدأت الأحتفالية بعزف النشيد الوطني من قبل الجوق الموسيقي لقيادة شرطة البصرة ثم قراءة سورة الفاتحة على أرواح شهداء العراق ومنهم شهداء الصحافة العراقية ومن ثم تلاوة معطرة من آي الذكر الحكيم . ثم ألقى الزميل عباس الفياض نقيب الصحفيين في البصرة كلمة شكر فيها الحضور الكريم وبارك للصحفيين جميعا عيدهم السنوي مؤكدا ان البصرة ومنذ انطلاقة أول جريدة فيها قبل 130 عاما أنجبت الكثير من الأساتذة والصحفيين الكبار ومنذ عام 1889 والى الآن حيث يسهم في أنجاح المشهد الصحفي رواد مبدعون مهنيون محترفون مازالوا يرفدون العمل الصحفي بعطاءهم وخبراتهم وتنوع كتاباتهم اضافة الى الجيل الجديد من شبابنا الصحفي الواعد مسجلين شكرنا لكل من يبدع ويزداد القا مهنيا في ميدان العمل الصحفي ومن شتى أجيالنا الصحفية المبدعة .

وتم عرض الفيلم الوثائقي عن صحفيي البصرة وأنشطتهم ودورهم المشرف في خدمة مجتمعهم وعراقهم الغالي أعقبه مشهد مسرحي جميل قدمه عدد من الشباب المبدعين جرى بعد ذلك تكريم شهداء الصحافة في البصرة والمتوفين والصحفيين الرواد والصحفيين المتميزين ثمّ قدمت مجموعة من الفرق الفنية الموسيقية أغنيات بالمناسبة من التراث والفلكلور الشعبي والقى الزميل فرات صالح مسؤول اعلام شركة نفط البصرة برقية تهنئة من وزير النفط الى صحفيي البصرة بعيدهم السنوي مباركا لهم دورهم المشرف وروعة أدائهم المهني في خدمة المجتمع. وعلى هامش الأحتفالية تم افتتاح عدد من المعارض للكتاب والصور الفوتغرافية والمعروضات التراثية .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق