الاخبار
أخر الأخبار

وزير الثقافة يعد ببناء متحف صوري لبغداد خلال حفل توقيع نتاج وزارة الثقافة”يوميات بغدادية “

وزير الثقافة يعد ببناء متحف صوري لبغداد خلال حفل توقيع نتاج وزارة الثقافة"يوميات بغدادية "


نسائم الوردي
تصوير / محمد حران ـ عادل جلال
عهد وزير الثقافة والسياحة والاثار الدكتور عبد الامير الحمداني ، بإطلاق مشروع المتحف الفوتوغرافي العراقي ، وبناء المتحف الصوري في بغداد.
جاء ذلك في الكلمة التي القاها خلال حضوره الحفل الخاص لنتاج وزارة الثقافة “يوميات بغدادية” الذي اقامته دائرة العلاقات الثقافية العامة صباح يوم الاربعاء الموافق 23/1/2019 الذي يوثق وعبر تسعة مجلدات جوانب من الحياة اليومية البغدادية، وسط حضور رسمي ثقافي واسع شهدته قاعة المتنبي في مقر الدائرة .
واضاف : بغداد تستحق منا المزيد وهي في القلب ، فقبل ايام بدأنا حملة لحفظ التراث العمراني البغدادي في شارع الرشيد ،الذي اطلقت عليه تسمية الشارع العباسي الممتد من باب المعظم الى الباب الشرقي، ولدينا خطة كاملة لان نحيي هذا المكان وهذا الأثر، وهو قلب بغداد العباسي الذي يجب ان يبقى نابضا ، ونحن ننظر الى هذا التراث بوصفه تراثا وطنيا عراقيا . وتوجه معالي الوزير بكلامه للمؤلف : للصديق كفاح اقول ان المنجر الذي قدمته على شكل سلسلة من المجلدات هو أرشفة حقيقية لحقبة تاريخية مرت بها بغداد مزيحا التراب عن الاثر ومخرجه بشكل لاثق ، منقبا وحافرا في الذاكرة البغدادية لتظهر لنا هذا السفر الجميل .
وعهد معالي الوزير ببناء متحف صوري لبغداد التي اثبتت بأنها خير مكان للتعايش السلمي بين الاديان ، مشيرا الى افتتاح كنيسة مريم العذراء في منطقة الميدان قبل ايام ليكون غدا في مندى للصابئة ، واخرى في كنيسة او في مسجد ، فبغداد هي الحاضنة وهي الأم ولها منا كل الاهتمام والتقدير .
وشكر مؤلف الكتاب كفاح الامين في بداية كلمته بأسم فريق العمل وزير الثقافة الذي اخرج هذا المنجز للنور ، مبينا ان هذه اليوميات هي محاولة لمنح هؤلاء الذين سبقونا ومنحونا هذا الجمال ان نقابلهم بشئ من الوفاء ،ولكي نرفع ونفتخر بامكانياتنا وقدراتنا العراقية ،مشيرا الى طلبه الى معالي الوزير حول اهمية المتحف الفوتوغرافي العراقي وتجاوبه مع هذا المطلب ليكون الخطوة التالية ليليق بهذه الثقافة العضوية العميقة التي تحمل السحر والعراقة .
من جانبه اكد الدكتور علي الفواز ان هذا المنجز خطوة ثقافية مهمة نسعى الى تاسيسها اليوم لاهمية الثقافة في الحياة ، ولاننا عبر هذ المنجز نصنع أثرا لبغداد ،مشيرا الى ان هذه السلسلة توثق لمائة عام من تاريخ بغداد الصوري .
و بيّن توفيق التميمي ان هذا المشروع استغرق سنوات من العمل المتواصل كلفت من خلالها بتحرير اخبار واعلانات نصف القرن الاول من حياة بغداد ، وهو عمل يتسم بالصعوبة لقلة وندرة الوثيقة والصورة انذاك حيث كان المؤلف حريص على ايجاد كل ماله علاقة بالارشيف الصوري لهذه الفترة الممتدة منذ عام 1910 بالاضافة الى فريق العمل الذي عمل بكل شغف للوصول الى هذا المنجز.

كما قدم شيخ المهندسين المدنيين في العراق هشام المدفعي كلمة القتها عنه السيدة ريا العاصي ، أكد من خلالها بأنكم بعملكم هذا وبجمعكم لمتحف الصور تعيدون للمواطن جزء من تاريخه الذي لم يعد موجود.
من جانبه اوضح مدير عام دائرة العلاقات الثقافية العامة فلاح حسن شاكر: ان الدائرة بكل موظفيها كانت حريصة على ان يكون هذا الحفل كرنفالا يليق بنتاج وزارة الثقافة “يوميات بغدادية ” من خلال توجيه الدعوات الرسمية للملحقيات الثقافية في السفارات الاجنبية في بغداد والمدراء العامين في الوزارة ، ونخبة من الكتاب والباحثين والمهتمين بالشأن الثقافي للاحتفاء بهذا المنجز وهو يرى النور بعد سنوات من العمل والتأجيل ليكون اليوم بين يدي الحضور، بالاضافة الى تنظيم منهاج منوع للاحتفاء بالباحث كفاح الامين وفريق العمل من خلال حفل توقيع كتابه وسط هذا الحضور الثقافي الضخم.

وتخلل الحفل عرض الفيلم الوثائقي (يوميات بغدادية) وهو من انتاج القسم الاعلامي في الدائرة بأشراف مدير القسم الاعلامي مضر الالوسي الذي ادار الحفل ،كما قدمت فرقة ثلاثي بغداد اغاني وعزف من التراث البغدادي ليختتم الحفل بتوقيع نسخ الكتاب بحضور معالي وزير الثقافة واهداء النسخ الاولى منه للوفود والشخصيات الثقافية والرسمية الحاضرة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق