البيوت الثقافية
أخر الأخبار

قصر البصرة الثقافي يحتضن عرضا مسرحيا

قصر البصرة الثقافي يحتضن عرضا مسرحيا

سعدي السند
غًصّت قاعة قصر الثقافة في البصرة احد تشكيلات دائرة العلاقات الثقافية العامة في وزارة الثقافة والسياحة والاثار مساء يوم الأحد 7/4/2019 ، بعشرات المبدعين من الأدباء والأعلاميين والفنانين والمثقفين وشرائح اجتماعية من مجتمع المدينة المعطاء لمشاهدة العرض المسرحي والموسيقي .
العرض جاء بمناسبة ختام الورشة التي اقيمت بمشاركة عدد من طلبة كلية الفنون الجميلة بجامعة البصرة ، وطالبات معهد الفنون الجميلة للبنات وطلاب معهد البنين وبأشراف متخصصين من ألمانيا وهولندا .
وشكرت المخرجة والمنتجة الالمانية استرد والتي أشرفت على تدريب الطلبة في الورشتين ، قصر الثقافة وتقديمه كل التسهيلات للمشاركين في الورشة من أجل نجاحها ومواكبة التمارين والتدريبات منذ التاسعة صباحا وحتى ماقبل الرابعة عصرا … وقد وجدنا في طلبتنا المشاركين في هذه الورشة روعة في الأداء وفي الإبداع وفي الانسجام الأجمل مع الأدوار المسرحية التي مثلوا فيها .. وأعطوا للمشاركة حقها .
من جانبه قال المنتج الموسيقي والمسرحي من هولندا هانس : انه لشرف عظيم أن أعمل مع مجموعة من الشباب الرائعين من طلبة كلية الفنون الجميلة بجامعة البصرة وأخريات من طالبات معهد الفنون الجميلة للبنات وطلاب معهد البنين وبأشراف متخصصين من ألمانيا وهولندا ، وقد أدخلنا في موسيقى هذه المسرحية عزفا لنوع من الأدوات غير المألوفة ومنها البراميل والصواني والشيلمان وغيرها لتدخل في عالم خاص من الموسيقى بأدوات غير مألوفة وهي ادوات بسيطة … وهو نوع جميل من أنواع التعامل الرائع مع هكذا أدوات .
واثنى على اداء الطلبة والطالبات الذي ادوا الادوار وهم احسان فريد ورانيا فياض ومحمد كشسكولي وتبارك فرات وزينب ضياء ومحمد ضياء ومحمد فلاح وانتظار الشمري والعازفين حيدر عبد علي وعلي قاسم وعلي عبدالكريم وعلي مهدي واكرم عبدالرزاق وعلي عيسى وضياء صدام
وأوضح : ان المسرحية عالجت المسرحية عبر عدد من المشاهد المنوعة مواضع انتقال القوة من خلال الموقع الاجتماعي ، حيث ان القوة المهيمنة قد تكون ملاكا .. اقطاعيا .. وغير ذلك ، حيث نبدأ من راعي أغنام يتحكم بالمجتمعات الحيوانية وكذلك الكلب … لنجد ان الحكاية وأداءها على المسرح مفتوحة لإبداعات كل المشاركين ، حيث ان كل حركة وكل مشهد هي مبادرات من الفريق المشارك وهم مجموعة الطلبة والموسيقيين والمؤدين … وهذه هي التجربة التي تترك روعة التميز حيث يشارك الكل في انتاج العرض المسرحي وبشكل عام ، مع اختلاف اعمارهم وخلفياتهم الأكاديمية والثقافية والاجتماعية وكل يدلي بدلوه وينظم من قبل مديرة هذه العملية الإبداعية استر.
وقال مدير معهد الفنون الجميلة للبنين في البصرة عباس حمدان : لنا طلبة شاركوا في الورشة الأولى في شهر تشرين الثاني الماضي ومشاركة أيضا في الورشة الثانية .. نحن سعداء بمشاركة أبنائنا في الورشتين وهي فرصة لهم ولمعهدنا بالانفتاح على التدريبات العالمية والمشاركات الكبيرة من خلال وجود المدربين من ألمانيا وقد شهدنا روعة أداء الطلبة وانسجامهم مع الأدوار التي مثلوها مع روعة تفاعلهم مع كل ماتتطلبه العملية الفنية وتحت اشراف مدربين أجانب … .
أما الدكتورة خلود جبار مديرة معهد الفنون الجميلة للبنات فقد أكدت : لقد شاهدت طالباتي وهنّ يبدعن في هذه الورشة المسرحية وشاهدت أداءهن وروعة التعامل الدقيق مع أحداث المسرحية .. وهذه هي المشاركة الثانية لمعهدنا في الورش المهمة ، وقد وجدت في كل هذه الروائع الإبداعية طاقات لها مستقبل باهر وحضور مهم الآن من خلال هذه المشاركة الغنية وفي عمل يشرف عليه مدربون عالميون لهم باع طويل في ميدان العمل الإخراجي والمسرحي .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق