البيوت الثقافية
أخر الأخبار

ندوة عن مكافحة الفساد في البيت الثقافي الفيلي

ندوة عن مكافحة الفساد في البيت الثقافي الفيلي

ايهاب الكناني
تصوير : عبد الخضر شويع
بناءا على توجيهات المدير العام لدائرة العلاقات الثقافية العامة في وزارة الثقافة والسياحة والاثار فلاح حسن شاكر، بضرورة إقامة فعاليات وندوات حول مكافحة الفساد , اقام البيت الثقافي الفيلي بالتعاون مع جمعية المواطنة لحقوق الانسان , ندوة تثقيفية حول مكافحة الفساد القاها الحقوقي محمد السلامي تحت عنوان (المواطن شريك أساس في مكافحة الفساد) بحضور شخصيات ثقافية وأدبية والمهتمين بالموضوع يوم الاثنين 8/4/2019 .
افتتحت الندوة التي أدارها الباحث فاروق بابان بقراءة سورة الفاتحة ترحما على شهداء العبارة في الموصل شهداء العراق كافة ، مشيرا الى السيرة الذاتية للمحاضر الذي بدوره تحدث عن الفساد قائلا : بانها الآفة الكارثية التي نخرت جسد العراق , معرفا الفساد (بأنه استغلال السلطة بصورة مباشرة او غير مباشرة من اجل المنفعة الشخصية) ، قائلا بأن الفساد في العراق بدأ تحديدا سنة 1979و1980 حيث كان للعراق خزين مالي كبير بعدها بدأت تتلاشى الأموال خصوصا أيام الحصار حيث حوصر العراق اقتصاديا ,متحدثا عن أسباب تفشي الفساد وهو استغلال الوظيفة والمحسوبية وعدم محاسبة المخالف وغيرها من الأمور التي ساهمت بتفشي الفساد بالبلاد.
وفي سؤال من احد الضيوف عن الحلول الكفيلة في مكافحة الفساد ، أجاب السلامي , توجد هناك حلول كثيرة لحل مشكلة الفساد وأهمها ، تطبيق من أين لك هذا ,التدوير الوظيفي, العقوبات الرادعة للمرتشي, إنهاء مبدأ المحاصصة من الأعلى إلى الأسفل , وضع توازن بين الوظيفة والرواتب , الغاء الامتيازات , وتفعيل الأجهزة الرقابية الفاعلة والنزيهة , تشريع قانون الحصول على المعلومة . وأضاف السلامي : ان المواطن لديه الإمكانيات الكبيرة لردع الفساد من خلال التبليغ عن الفاسدين ، وأهمها المشاركة مع منظمات المجتمع المدني التي لديها إمكانية ان توصل صوتها المسموع الى كافة المعنيين بهذا الأمر .
ثم فتح باب النقاش وطرح الاسئلة اجاب عليها المحاضر , وفي نهاية الندوة ، منحت مديرة البيت الثقافي فخرية جاسم محمد ، الحقوقي محمد السلامي شهادة تقديرية وهدية رمزية ، معبرا بدوره عن شكره وتقديره للبيت الفيلي متمنيا له المزيد من النجاح والتميز .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق