البيوت الثقافية
أخر الأخبار

مخاطر الفيضانات بين الحقيقة والاشاعة .. في ندوة لبيت واسط الثقافي

مخاطر الفيضانات بين الحقيقة والاشاعة .. في ندوة لبيت واسط الثقافي

حاتم القريشي
تصوير : حسين العتابي – حيدر البديري
اقام البيت الثقافي في واسط التابع لدائرة العلاقات الثقافية العامة في وزارة الثقافة والسياحة والاثار ، ندوة حوارية تحت عنوان ( مخاطر الفيضانات .. بين الحقيقة والاشاعة ) في قاعة البيت الثقافي .
الندوة التي ادارها الاستاذ محمد الهاشمي ، استضاف فيها كل مدير ري واسط الاسبق ، المهندس الاستشاري علي حسين حاجم والدكتورة نادية حاتم طعمة من قسم الجغرافية في كلية التربية للعلوم بجامعة واسط ، وحضرها عدد من المثقفين والاكاديمين وممثلي الدوائر الحكومية ، استهلت بكلمة مدير البيت الثقافي في واسط مناف سعدون العتابي ، مرحبا فيها بالحضور ، متمنيا للباحثين كل التوفيق في تقديم الندوة الحوارية القيمة عن مخاطر السيول والفيضانات في محافظة واسط واهميتها وعدم بث الاشاعة .
بعدها قدم المحاضرون شرحا مفصلا عن مخاطر الفيضانات وكيفية حدوثها ، وهدفت الندوة الى بيان دور واهمية الادارة البيئية للمياه في معالجة الاثار الناتجة عن الفيضانات والحوادث وفقاً للقوانين الوطنية والاتفاقيات الدولية، مبينين فيها وعبر عدة محاور ، تركزت على مفهوم الادارة البيئية للمياه وادارة الطوارئ والاحوال الصادرة في نطاق اتفاقية الامم المتحدة للمجاري المائية لعام 1997 والتركيز على اهمية التعاون بين الدول المعنية لمواجهة مخاطر الفيضانات والحوادث ، كما تم التطرق الى الآثار السلبية والايجابية للفيضانات وأهم التدابير التي يجب اتخاذها قبل الفيضان ، كالالتزام بقوانين البناء والتقيد بالتعليمات الحضرية ، مثل عدم البناء قرب ضفاف الانهار من أجل الابتعاد عن مياه الفيضانات ، والصعود الى أماكن عالية في حال حدوثها .
شهدت الندوة مناقشات مستفيضة شارك فيها عدد من الحضور ، لتخرج بمجموعة من التوصيات ، منها مايتعلق بالاهتمام بالمجاري المائية وتنظيم السدود والاخرى بتشريع القوانين التي من شانها الحد من مخاطر الفيضانات والكوارث البيئية المحتملة ، واقامة محطات هيدرولوجية لقياس حجم الجريان السطحي على الوديان ، واقامة سدود اصطناعية دائمية لغرض حصاد المياة والاستفادة منها في ارقات العجز المائي خاصة في فصل الصيف ، وانشاء محطات مناخية وتطوير شبكات التصريف و كري الانهر قبل الموسم المطري ومنع التجاوزات على ضفاف الانهر .
في ختام الندوة قدم الحضور كل الشكر والتقدير الى ادارة وموظفي البيت الثقافي الواسطي لجهودهم المتميزة في اقامة هذه الندوة الحوارية المهمة .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق