الاخبار
أخر الأخبار

جلسة حوارية عن الكتابة الابداعية في دائرة العلاقات الثقافية

جلسة حوارية عن الكتابة الابداعية في دائرة العلاقات الثقافية

امير ابراهيم
تصوير : عادل جلال – محمد حران
لاجل تنمية روح الكتابة الابداعية لدى الانسان ، وتوظيفها لصالح اداء يتناسب والمهام التي يكلف بها في اطارها الثقافي والادبي ، نظمت دائرة العلاقات الثقافية العامة في وزارة الثقافة والسياحة والاثار ، بالتعاون مع دائرة العلاقات العامة في السفارة الامريكية في بغداد ومنظمة IREX جلسة حوارية بعنوان الكتابة الابداعية ، شهدتها قاعة المتنبي صباح يوم الاثنين 22/4/ 2019.

الجلسة التي حضرها المعاون الثقافي لدائرة العلاقات الثقافية العامة خضر خلف شهاب ، وشارك فيها عدد كبير من موظفي الدائرة والمثقفين في مختلف الجوانب الابداعية ، اقيمت ضمن برنامج الزائر الامريكي المحترف للعراق (VAP) ، سعت الى مناقشة الكتابة الابداعية مع المعلمين ، والمبدعين وطلبة اللغات وصناع القرار ، واقتراح اضافة الكتابة الابداعية ، كونها تعد جزءا من تطوير المناهج الدراسية .
وتناولت الجلسة التي تحدث فيها الكاتب والصحفي والشاعر الاميركي كريستوفر ميرول ، تقديم الكتابة الابداعية كأداة جيدة لمساعدة الطلبة والادباء على تطوير مهاراتهم ، واداة للتعبير عن افكارهم ، ومشاعرهم وطموحاتهم بسلاسة ، وايضا مساعدة الطلبة والشباب المعرضين للخطر على ايجاد طريقة للتعبير عن انفسهم دون حواجز ، وان هناك ضرورة لتعريف التدريسيين بتقنيات الكتابة الابداعية مما سيساعدهم في تطوير مناهج اللغة من خلال ادراج استتراتيجيات الكتابة الجديدة التي يمكن تبنيها في اي لغة .

واوضح : ان برنامج الكتابة الابداعية بدأ عام 1967 في جامعة ايوا الاميركية ومنذ ذلك الوقت تدرب فيها 1500 مشاركة من 150 دولة من بينها العراق وهم صادق محمد وسهيل نجم ونصير حسن وسعدي السماوي ولافا عمر ، عبر ورشات عمل متواصلة لايام وبواقع ثلاث ساعات في اليوم ، اسهمت في صقل مواهبهم ، واصبحوا محترفين ، وجعلهم يمتلكون القدرة على العمل الابداعي في المجالات التي يختصون بها سواء في الشعر او الرواية او الموسيقى او الرقص ، عبر تناول ما يقومون به من كافة الجوانب ، والوقوف عند نقاط القوة والضعف فيها ، والاخذ بالراي الذي يسهم في جعل اداءهم متميزا ، واكثر اقناعا للمتلقي في المجالات التي يختصون بها .
واسهمت الجلسة في خلق اجواء حوارية بين المحاضر والمشاركين ، والتعبير عنها وفق الرؤية الذاتية لكل مشارك باطار ادبي ، ومن ثم اعطاء الملاحظات التي تصب في صالح تقوية جوهر النص المكتوب ، في الوقت الذي كانت هناك مجموعة من الاسئلة التي طرحت على المحاضر تمحورت حول الصيغ الكفيلة لعمل ادبي مثالي ، يسهم في ايصال الفكرة الى المتلقي في اطار تفاعلي جميل .
وكان المحاضر ميرول قد تناول في سياق حديثه تجربته في مجال الشعر والكتابة ومنها في المجال الرياضي حيث متابعة لبطولة العالم التي اقيمت في ايطاليا عام 1990 ، والنقاط الاساسية التي يعتمدها في كتابة النص ، في الوقت الذي استغرق لديه تأليف كتاب لمدة تسعة اشهر بعد الاخذ بكافة الملاحظات المطلوبة ، وصولا لكتاب يسهم في اضافة شيء جديد للقارئ .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق