البيوت الثقافية
أخر الأخبار

في ندوة لبيت المحمودية الثقافي ..دروسٌ في التنمية البشريّة وتطوير الذات

في ندوة لبيت المحمودية الثقافي ..دروسٌ في التنمية البشريّة وتطوير الذات

رحيم رزّاق الجبوريّ
نظّمَ البيت الثقافيّ في المحموديّة ، أحّد تشكيلات دائرة العلاقات الثقافيّة العامّة، في وزارة الثقافة والسياحة والآثار ، بالتعاون مع متوسطة السبطين للبنين ، ندوة ثقافيّة توعويّة حملت عنوان (الطاقات الكامنة لدى الفرد.. وما هي أساليب تطويرها وتنميتها) ، شهدتها قاعة المدرسة ، حاضر فيها المدرّب في فنون التنمية البشريّة الإعلاميّ ثامر الحدّاد .
وقال الحدّاد : هناك طاقة كامنة لدى أيّ فرد منّا ، وهي غير واضحة المعالم.. وتحتاج لإرادة صلبة وحقيقيّة لكي تظهر على شكل موهبة وقدرات ، فمن لديه فكرة مذهلة وجديدة مخبّأة في مكان ما في عقله وخياله، ويريد اختبارها وتنفيذها يحتاج التحفيز والقدرة على تحريك تلك العناصر الإبداعية الملهمة في خياله وتطبيقها على أرض الواقع. وهو قادر على فعل ذلك ، وإنَّ من يرغب بذلك فعليه أن يقوم بتطوير مهاراته وقدراته الكامنة ، كالقيام بأفعال نابعة من شغفه في حبّ الحياة والتطوّر ، وتقبّل فكرة أنّ كل لحظة هي مثاليّة وواعدة بغضّ النظر عن النتيجة. وكذلك السماح للنفس بالتفكير، وأن يكون الفرد غنيًّا بالشغف ، وإن أقدمَ على فعل ذلك ، فبالتأكيد سيكون طريقه نحو غايته وهدفه المنشود واضح وسليم . كما حذّرَ بشكل كبير من استنزاف الطاقة والقدرة والجهد والوقت الذي يهدره الفرد في مزاولة أمور وقضايا تطيح بقابليّاته ومهاراته نحو الهاوية ، ومنها الإدمان على مزاولة “الألعاب الإلكترونيّة”، وغيرها ، واصفًا إيّاها بالسرطان القاتل والمميت.
في الختام، شكرتْ إدارة متوسّطة السبطين للبنين ، البيت الثقافيّ في المحموديّة؛ على هذا النشاط الفكريّ والتوعويّ، متمنية تكراره في قادم الأيّام والمناسبات ، من أجل حثّ الطلبة على الاجتهاد في الدروس ، والمواظبة على الانتفاع والاستفادة قدر الإمكان من النوافذ الثقافيّة والعلميّة والفكريّة المتاحة والمتوفّرة حولنا ، لكي تساعدهم على النهوض بواقعهم الدراسيّ والمعرفيّ والثقافيّ .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق