البيوت الثقافية
أخر الأخبار

تأملات في بلاغة القرآن الكريم .. في بيت الصدر الثقافي

تأملات في بلاغة القرآن الكريم .. في بيت الصدر الثقافي

عدنان ابراهيم
تصوير : عماد فيصل
نظم البيت الثقافي في مدينة الصدر التابع لدائرة العلاقات الثقافية العامة في وزارة الثقافة والسياحة والآثار ، بالتعاون مع مكتبة الصدر العامة ، محاضرة بعنوان (تأملات في بلاغة القرآن الكريم) للباحثة زينب فخري ، لمناسبة حلول شهر رمضان المبارك ، شهدتها مكتبة الصدر العامة يوم الاحد الموافق 12 / 5 / 2019.
استهلت الباحثة زينب فخري محاضرتها بالقول ان القرآن الكريم هو معجزة النبي محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) ، واعجازه لا يقتصر على البلاغة فحسب ، متناولة نماذج من النصوص القرآنية المتشابهة أسلوبياً معرجاً إلى معنى التشابه الأسلوبي في القرآن الكريم ، وتناولت الآية 20 من سورة يس شارحة أغراض تقديم وتأخير الفاعل ومقارنتها مع الآية 20 من سورة القصص.
كما شرحت الباحثة زينب فخري (آداب الحوار في القرآن الكريم ، وكذلك قصة موسى (عليه السلام) مع العبد الصالح الخضر(ع) وما دار بينهما من جدال على مدار رحلتهما معا.
وتضمنت المحاضرة عرض فلمين : الأول عن قصة البقرة ، قال الله عزَّ وجلّ: (وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تَذْبَحُوا بَقَرَةً)، فقد جاء ذكر البقرة هنا نكرةً، فخفّف الله عليهم وشدّدوا هم على أنفسهم ، فتبين الآية مقدار اللجاجة والفجاجة التي عليها بني اسرائيل في التاريخ ، فيما احتوى الفيلم الثاني قصة العبد الصالح (حبيب النجار) (إِذْ أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمُ اثْنَيْنِ فَكَذَّبُوهُمَا فَعَزَّزْنَا بِثَالِثٍ فَقَالُوا إِنَّا إِلَيْكُمْ مُرْسَلُونَ(14)… وَجَاءَ مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ رَجُلٌ يَسْعَى قَالَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ(20).. حيث تضمنت الآيتان (14 و 20) الكثير من المعاني البلاغية والدلالية ، والى المبادرة في فعل الخير والعمل الطوعي الى ذلك ابتغاء وجه الله وحده.
ثم فتح باب المداخلات فكانت مناقشات مهمة لعدد من موظفي مكتبة الصدر العامة ، وايضا لعدد من موظفي البيت الثقافي في مدينة الصدر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق