الاخبار
أخر الأخبار

(( أنا راوٍ عن شاعرةٍ اسمُها الحلة )) هكذا تحدث (الوجع العراقي الكبير )

(( أنا راوٍ عن شاعرةٍ اسمُها الحلة )) هكذا تحدث (الوجع العراقي الكبير )

تحت رايات الحرية ، وبين أنين الأطفال والأمهات و الآباء ، ظل يبحث عن وطن لا يُغمَّسُ خبزه بدماء الأبرياء ، يضمد جروح الوطن بقطنه الأبيض ، و بلسم ريقه الذي لا يجف ( لست شاعراً إنما أنا راوٍ عن شاعرة اسمها الحلة ) .

هكذا يقول الوجع العراقي الكبير الشاعر موفق محمد الذي كرمه الحزب الشيوعي العراقي في قاعة ( بيتنا الثقافي ) في ساحة الاندلس ببغداد ، و شارك ذلك التكريم اتحاد الادباء والكتاب في العراق ومحبوه لتمتلئ القاعة بالشعر والحب والحرية ، بعد ظهر السبت 15/6/2019 في جلسة أدارها الدكتور احمد الزبيدي ، و قدم فيها الدكتور مالك المطلبي الذي قال : ( تمرد الشاعر على الفعل الشعري بالمجاز وأدخل الحقيقة ) ، و تحدث فيها عن اتحاد الادباء الدكتور علي الفواز والدكتور عارف الساعدي وغيرهم ، راسمين بعض ملامح ذلك الشاعر الانسان .
ابتدأت الجلسة بكلمة القاها الكاتب رضا الظاهر ، وحضرها المدير العام لدائرة العلاقات الثقافية العامة في وزارة الثقافة والسياحة و الاثار فلاح حسن شاكر ، بمحبة وعناقا .
( قل لي أيها الموت هل تسمع انين الاطفال ، وهم يرضعون الحليب المعسَّل بالسرطان من أثداء أمهاتهم ، وهل تسمع دماء الأنهار وهم يقطعون رقابها قبل أن تصل العراق ) .
هكذا تكلم الشاعر عن وجع وطن .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق