البيوت الثقافية
أخر الأخبار

ورشة تعليمية للأطفال بفن الفخار والخزف في قصر البصرة الثقافي

ورشة تعليمية للأطفال بفن الفخار والخزف في قصر البصرة الثقافي

سعدي السند
بحضور أكثر من 40 طفلا وطفلة ، شاركوا في ورشة تعليم فن الفخار والخزف والتي تشرف عليها الخزافة المبدعة سمية البغدادي بالتعاون مع مركز ثقافة الطفل التابع لقصر الثقافة في البصرة ، انطلقت مساء يوم الاحد 16/6/2019الورشة التعليمية للأطفال وتستمر ثلاثة اسابيع .
بواقع ثلاث جلسات في الأسبوع للأيام الأحد والثلاثاء والخميس بدأت بكلمات ترحيبية بالأطفال وأولياء أمورهم الذين حضروا معهم الى الورشة حيث أثنى قصر الثقافة على الأقبال الجميل من قبل الأطفال والدور المميز لعائلاتهم في زج هؤلاء الأطفال الى الورشة فيما شكرت الفنانة سمية البغدادي جميع الحضور وخصوصا أولياء أمورهم الذين تواصلوا معها منذ اليوم الأول وبدأت الفنانة سمية بشرح نبذة مختصرة عن الورشة وعن جماليات فن الفخار والخزف وبشكل مبسط ليتعرف الأطفال على هذا النوع من الفنون الجميلة حيث قامت الفنانة بأجراء تجارب مبسطة أمام الأطفال لكيفية التعامل مع الطين .
والفنانة الخزافة سمية البغدادي من مواليد البصرة وقد تخرجت في معهد الفنون الجميلة في البصرة قسم الفخار عام 1986وحصلت على شهادة البكلوريوس من كلية الفنون الجميلة عام 2014 بعد أن أمضت السنوات التي أعقبت تخرجها من المعهد بممارسة التدريس والعمل الوظيفي القريب من تخصصها وأقامت عدة معارض شخصية ومشتركة في فن الفخار ،كما أقامت دورات وورش عمل ،وتعمل مشرفة تربوية في تربية البصرة.
ويذكر ان صناعة الفخار من الفنون المعروفة في أغلب البلدان وأقدمها، فاستخدم الإنسان قديماً الأقداح المصنوعة من الطين والقدور، وتوجد نماذج عديدة من الفخار والخزف بقيمة فنية وتاريخية عالية، فقد استخدمه الآشوريون في كتاباتهم وكذلك البابليون، وتنوّعت نماذج الفخار التي تم إيجادها في مقابر قدماء المصريين، وقد استخدم الأشوريون الأواني المزخرفة والمزججة ، وكذلك الحال مع الفينيقيين وتفوّق الإغريق في صنع الخزفيات متعددة الألوان، لا سيما الأحمر والأسود، وفي الصين ظهرت خزفيات جميلة تتمثل في أواني الشاي الكبيرة المعروفة بجمال نقوشها، كما اشتهر الفخار الفارسي بعظمته، لجماله الأخّاذ وانسجام ألوانه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق