البيوت الثقافية
أخر الأخبار

ندوة حوارية عن تنامي حالات الطلاق

حاتم القريشي
تصوير : حيدر البديري – حسين العتابي
أقام البيت الثقافي في واسط التابع لدائرة العلاقات الثقافية العامة في وزارة الثقافة والسياحة والاثار ، ندوة ثقافية حوارية تحت عنوان ( تنامي حالات الطلاق الاسباب والحلول ) ، وبالتعاون مع مؤسسة افاق لدعم المرأة وجمعية الحقوقيين في واسط ولجنة المجتمع المدني في نقابة المحامين .


استهلت الندوة التي ادارها الاستاذ محمد الهاشمي ، واستضاف فيها رئيس جمعية الحقوقيين في واسط الحقوقي وسيم الشمري ، ورئيسة منظمة افاق لدعم المراة نجاة الوائلي ، والدكتورة هديل تومان من كلية الامام الصادق ، والدكتورة نادية حاتم العتابي من جامعة واسط ، بحضور عدد كبير من المثقفين والادباء وممثلي الروابط الادبية والاتحادات ومنظمات المجتمع المدني ووسائل الاعلام .
مدير البيت الثقافي في واسط مناف العتابي ، اشار الى اهمية اقامة هذه الندوة الثقافية واثرها على الفرد والمجتمع التي تمثل انعكاسا لتوجيهات دائرة العلاقات الثقافية العامة كافة ، حيث نسعى بهذه المواضيع المهمة ايجاد الحلول المناسبة لها والحد من انتشارها في المجتمع .


وقدم المحاضرون شرحا مفصلا عن تنامي حالات الطلاق ، حيث تشكل ظاهرة الطلاق في أي مجتمع خطراً يهدد إستقراره وتقدمه ، والمجتمع العراقي ليس بمنأى عن هذه الظواهر السلبية ، لأنه من الأمور المنبوذة لدى المجتمعات على مختلف دياناتها وثقافاتها ، ولأنه يعد من أخطر الأمراض الاجتماعية ، ويحمل في طياته كثيراً من الأضرار التي تخيب آمال المجتمعات وتقدمها.
واشاروا الى ان من اهم اسباب لتنامي حالات الطلاق ، هو الـزواج خارج المحكمة وتعدد الزوجات والزواج المبكر والظروف الإقتصادية ،وأزمة السكن والبطالة فـضلاً عن حالات الخيانة الزوجية التي يسهّل حدوثها في الإنترنت ، ومواقع التواصل الاجتماعي والتي بدورها تكون إثباتاً لوقوع الخيانة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق