البيوت الثقافية
أخر الأخبار

الشعر العراقي المعاصر والشعر الحر

اصبوحة ثقافية اقام البيت الثقافي في كركوك التابع الى دائرة العلاقات الثقافية العامة يوم 7 / تموز 2019 اصبوحة ثقافية بعنوان ( الشعر العراقي المعاصر والشعر الحر ) للكاتب رمضان محمد الحديدي وبحضور نخب ادبية وثقافية . وبدأت الاصبوحة بكلمة للسيد يوسف طيب صالح مدير البيت الثقافي كركوك قدم فيها التهاني لمعالي السيد وزير الثقافة والسياحة والآثار الدكتور عبدالامير الحمداني ومدير عام دائرة العلاقات الثقافية العامة فلاح حسن العاني وللوفد الثقافي المرافق بمناسبة ادراج آثار بابل على لائحة التراث العالمي في منظمة اليونسكو في اجتماع المنظمة في العاصمة الاذربيجانية باكو يوم 5 تموز 2019 ووعد السيد الطيب بإقامة احتفالية ثقافية بهذه المناسبة في وقت لاحق، بعدها بدأ الكاتب رمضان الحديدي بالحديث عن مضمون الندوة الثقافية قائلاً: بأنه بدأ بواكير الشعر العربي المعاصر في اواخر الاربعينيات مع كارثة فلسطين بعد مرحلة شعر المهاجرين والتي كانت تسمى بشعر الرومانسية بعدها بدأت مرحلة الشعر الواقعية عام 1958 والتي اعتبرت حدثاً ثورياً لارتباطها بالثورة الوطنية ورافق ذلك ثورة فنية بشخوصها المعروفين يوسف العاني وفائق حسن وملا عبود الكرخي ومحمد القبنجي وناظم الغزالي .. ثم جاءت القصيدة التشكيلية والتي تكونت من عناصر الصورة والحوار والحكاية والأساطير وبقي الشاعر واقعيا وأنشودة المطر للسياب كنموذج حتى دخل الشعر مرحلة الستينيات وتبناها الجيل الثاني وسميت قصيدة الرؤيا والتي تعرض فيها الشعب الى مرارات وانتكاسات ومنها نكسة حزيران حيث برز فيها عدد من الشباب ومنهم فاضل العزاوي وسامي مهدي وحسب الشيخ جعفر وياسين طه حافظ .. اما الجيل الثالث فسميت قصيدته بالتجريبية وكل شاعر يجرب مايحلو له من اشعار وفرضوا وجودهم وهم ابناء الجيل الواحد ومنهم خزعل الماجدي وسلام الزبيدي .. ثم بدات مداخلات الحضور واستفسارهم عن الحركة النقدية ودورها في المراحل انفة الذكر ومنهم علي جواد الطاهر وفاضل ثامر وطراد الكبيسي وفي الختام وزع الكاتب رمضان الحديدي كتابه الموسوم ( حب لايقاوم ) والمتضمن قصائد نثرية .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق