البيوت الثقافية
أخر الأخبار

الاهوار بين الماضي والحاضر

تحرير/شهد عبد الستار تصوير/عبد الخضر شويع
لأجل التعريف بأهمية الاهوار ورفع الوعي للحفاظ عليها وعلى ثروتها الحضارية والعالمية , وبمناسبة يوم التراث العراقي(الاهوار في قائمة التراث العالمي) اقام البيت الثقافي الفيلي احد تشكيلات دائرة العلاقات الثقافية العامة اصبوحة ثقافية بعنوان(الاهوار في قائمة التراث العالمي), والتي حاضر فيها الدكتور(احمد كاظم) وذلك يوم الاربعاء 17 تموز 2019. الاصبوحة التي حضرها الشرطة المجتمعية وعدد من المثقفين والمهتمين بهذا الشان الثقافي. استهلت الجلسة التي ادارتها الاعلامية شهد عبد الستار بنبذة مختصرة عن السيرة الذاتية وفتح المجال للضيف ليتحدث عن الاهوار واهميتها قائلا: يعد ملف الاهوار الذي ادرج في لائحة التراث العالمي اول ملف في منظمة اليونسكو حيث ان هناك عشرة معايير لليونسكو لكل ممتلك ثقافي منها معايير ثقافية ومعايير طبيعية وملف الاهوار شمل هذه المعايير, وتعد منطقة الاهوار من المناطق الواقعة في جنوب بلاد الرافدين وعدت منطلق لاولى الحضارات البشرية وهي حضارة القلم والتدوين ,وجاءت أهمية الاهوار من عدة عوامل منها المياه الوفيرة والارض الخصبة وتوفر النبات والحيوان والاراضي السهلية لاقامة الحضارات في هذه المنطقة المنبسطة. وتطرق بالحديث ايضا عن القصص والاساطيرالمهمة التي انطلقت من منطقة الاهوار منها اسطورة الاله (انكي) وهو الاله الثالث من الالهة الرئيسية في بلاد الرافدين.واسطورة خلق الكون واساطير اخرى مهمة جدا في تاريخ حضارة بلاد الرافدين حيث من خلالها استطعنا ان نعرف الكثير عن التقاليد وعقائد بلاد الرافدين المهمة. بعدها فتح باب الحوار والمداخلات التي اجاب عنها الضيف بكل وضوح وشفافية. وفي الختام قدمت مديرة البيت الثقافي الفيلي السيدة (فخرية جاسم محمد) شهادة تقديرية وهدية رمزية للضيف تقديرا لجهوده المبذولة في مجال عمله متمنيا له المزيد من التالق والابداع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق