الاخبار
أخر الأخبار

وزير الثقافة يفتتح المعرض الفني الايراني

امير ابراهيم
تصوير :محمد حران -عادل جلال
برعايته ، افتتح وزير الثقافة والسياحة والاثار الدكتور عبد الامير الحمداني ،المعرض الفني لعدد من الفنانات الايرانيات في قاعة الفنون التشكيلية في مقر الوزارة ، والذي نظمته دائرة الفنون العامة بالتعاون مع المستشارية الثقافية الايرانية صباح يوم الاربعاء 17/7/2019 ويتواصل ثلاثة ايام ، علما انه في اليوم الاخير سيقام بساحة القشلة في شارع المتنبي .


المعرض الذي ياتي ضمن مذكرة التفاهم بين البلدين ،حضره السفير الايراني في بغداد ابرج مسجدي ، والوكيل الاقدم للوزارة جابر الجابري ،والمدير العام لدائرة العلاقات الثقافية العامة فلاح حسن شاكر ، والمدير العام لدائرة الفنون العامة الدكتور علي عويد ، ومدير العلاقات في المستشارية الثقافية الايرانية داوود معصومي ، وعدد من مسؤولي الوزارة والمهتمين بالجانب التشكيلي والحرف اليدوية .


وتجول الدكتور الحمداني والمسؤولين في اروقة المعرض الذي ضم اعمال تشكيلية وخزفية والرسم بالالوان المائية والالكليرك والرسم على الجلود الطبيعية والملونة ، مبدين اعجابهم بما تم عرضه من اعمال تشير لى المستوى الفني الراقي لفنانات ذو خبرة في مجال اختصاصهن .
وقال الدكتور عبد الأمير الحمداني : ان المعرض جاء ضمن التعاون والتبادل الثقافي المشترك بين البلدين ، وهو دليل فعلي على الوعي الثقافي وعمق الصلة بين العراق والجمهورية الإسلامية الإيرانية، فهناك مشتركات فنية واثارية بين البلدين الجارين في مجال السينما والمسرح فضلاً عن مذكرات التفاهم التي تم الاتفاق على خطواتها ، و منها الإنتاج السينمائي المشترك ، وتدريب الكوادر في كلا البلدين، وصيانة طاق كسرى في المدائن، ومشاريع اخرى في مجال التشكيل والتعاون في مجال العمل السمفوني ، وسيكون هناك عمل فني سمفوني مشترك بين البلدين.
وأكد الحمداني : إن الثقافة هي حاضنة لكل الأعمال الفنية كما إنها الجسر الرابط بين الشعوب وهناك مشاريع مشتركة ، وفي الايام القادمة لدينا ملف مشترك مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية في حلبجة لموقع اثري سنقدمه إلى اليونسكو كملف مشترك بين البلدين. من جانبه ، شكر السفير الإيراني في العراق ايراج مسجدي ، وزير الثقافة العراقي على افتتاح المعرض ، مبيناً إن علاقات البلدين في المجال الثقافي هي في أوسع نطاق ،مشيرا الى انه تناول مع وزير الثقافة في الجوانب الفنية والسينمائية والآثار ، وسيصل فريق فني من إيران لتفقد طاق كسرى من الناحية الفنية والتقنية والصيانة لاعادة ترميمه ، وهناك مجالات عديدة ممكن التطرق لها لارتباط البلدين في مجالات مشتركة، كما قدم السفير الإيراني نماذج فنية من الصناعة اليدوية للفنانات الإيرانيات مهديا اياها إلى وزير الثقافة والسياحة والاثار الدكتور عبد الامير الحمداني الذي منح بدوره شهادات الشكر والتقدير الى الفنانات الايرانيات .
الجدير بالذكر ان الفنانات الايرانيات اللواتي يشاركن في المعرض هن زهرا كاوياني المتخصصة في فن التذهيب ، سمية توفيقي المتخصصة في مجال النقش على الاحجار الكريمة والخياطة ، رقية ستار المحترفة في الرسم والتذهيب والخياطة والتطريز والرسم على الجلد .


الفنانة مهناز منيري وهي متخصصة فنية بالنقش والرسم ،والحرف اليدوية قالت انه سبق لها ان اقامت العديد من المعارض في ايران التي تتميز بتاريخ عريق في مجال الاعمال اليدوية ، وهي تعكس ثقافة البلد والمجتمع ، وان اقامة هذا المعرض يعكس العلاقة الجيدة بين العراق وايران . اما الفنانة فاطمة قليجي فقالت :انها متخصصة في فن النقش على الحرير والصوف وهو يعد من الحرف اليدوية الذي تتميز به ايران ، وبالنسبة لها لم تتاثر باحد بل ان الموهبة تملكتها منذ ان كان عمرها 13 عاما لتحرص بعد ذلك في صقلها ومن ثم تميزها ، حيث بدأت بالخياطة ، مبينة انها تستطيع تجهيز الملابس الشعبية ، علما ان هذا المجال كتخصص موجود في جامعة الزهراء بايران التي تخرج متخصصين في هذا المجال كل عام .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق