البيوت الثقافية
أخر الأخبار

تنامي ظاهرة الانتحار خطر يهدد المجتمع العراقي

نظم البيت الثقافي في الشعلة احد تشكيلات دائرة العلاقات الثقافية العامة في وزارة الثقافة والسياحة والآثار ندوة ثقافية بعنوان ” تنامي ظاهرة الانتحار خطر يهدد المجتمع العراقي يوم الخميس 1/8/2019 .
الندوة التي حضرها مديرة قسم القصور والبيوت الثقافية حليمة الساعدي ، حاضر فيها البروفيسور المساعد مثنى محمود ورجل الدين الشيخ ابو مهدي الكرعاوي ورئيسة منظمة شمس بغداد الطبية بلقيس الزاملي والدكتور احمد عبد الزهرة والرائد وليد خالد ممثلا عن الشرطة المجتمعية ، حيث قدموا محاضرة مشتركة حول محور الندوة ، اشار في مستهلها البروفيسور مثنى محمود الى عدة اسباب تقف وراء تنامي الظاهرة في البلاد ابرزها المشاكل النفسية والاقتصادية والاجتماعية ، اضافة الى ضعف الوازع الديني لدى من يقدم على هذه الجريمة ، مشددا على ضرورة ان تضطلع الجهات المعنية بدور جاد لمواجهة هذه الظاهرة الخطيرة من خلال وضع الحلول والمعالجات اللازمة لتطويقها والحد من اثارها المستقبلية ، بدوره اكد الشيخ ابو مهدي الكرعاوي على رفض الاديان والطوائف كافة لهذه الجريمة البشعة بحق الذات ، وان الدين الاسلام التفت اليها كثيرا ووضع مجموعة كبيرة من الموانع والعقبات امام من يهم بارتكابها عبر ماجاء في النصوص القرآنية والسنة النبوية ، مشيرا الى ان الشرع الاسلامي يستنكر بشدة هذه الظاهرة الخطيرة لأنها جريمة كبرى تؤدي بمرتكبها الى جهنم بعد ان يخسر الدنيا والاخرة ، اما الدكتور احمد عبد الزهرة فقد ارجع تنامي هذه الظاهرة الى عوامل نفسية بحتة تطورت في ظل المشاكل الاجتماعية والاقتصادية الى امراض نفسية ادت ببعض الاشخاص الى الانتحار لعدم القدرة على مواجهة ضغوط الحياة ، مشددا على ضرورة احتضان مثل هكذا حالات وتوفير العلاج اللازم لهم ودعمهم في مواجهة الضغوط المحيطة بهم كي يتمكنوا من اجتياز محنتهم بسلام ويخرجوا منها متعافين ، من جانبها رأت الست بلقيس الزاملي : ان السبب الاساسي وراء تنامي ظاهرة الانتحار في البلاد هو الفقر والمشاكل الاسرية التي هي في الغالب من جراء العوز المادي ، مطالبة الجهات المعنية بضرورة العمل الجاد على وضع الحلول والمعالجات الفورية للمشاكل الاقتصادية التي تعاني منها الاسرة العراقية كمدخل لتذليل باقي المشاكل والقضاء على الظواهر السلبية في المجتمع ، في حين دعا الممثل عن الشرطة المجتمعية الرائد وليد خالد ، الى ضرورة ان تكون هنالك حملات توعية مكثفة من قبل المؤسسة الدينية ومنظمات المجتمع المدني والمنظمات الانسانية لحث الشباب على وجهة الخصوص على الابتعاد عن الظواهر السلبية التي تسيء للشريعة والقيم والمبادئ الاخلاقية في المجتمع ، مشيرا الى الدور الفاعل الذي تضطلع فيه الشرطة المجتمعية في هذا الاطار من خلال حرصها على التفاعل مع مختلف شرائح المجتمع والخوض في مشاكلها من اجل الاسهام في وضع الحلول اللازمة لها .
في ختام الندوة قدم البيت الثقافي شهادات تقديرية للضيوف تثمينا لمشاركاتهم القيمة التي اثرت موضوع الندوة ، بحضور مدير منتدى شباب الشعلة الشيخ حميد التميمي ، وكادر من المنتدى والتدريسي في الجامعة المستنصرية الدكتور عقيل الكاظمي ، ومدير المجلس المحلي في الشعلة علي هادي والقاص والروائي عادل المعموري اضافة الى ممثلين عن الشرطة المجتمعية .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق