البيوت الثقافية
أخر الأخبار

ندوة عن عمل ومهام جمعية الهلال الاحمر العراقية

اقام البيت الثقافي في كركوك احد تشكيلات دائرة العلاقات الثقافية العامة في وزارة الثقافة والسياحة والاثار بالتعاون مع جمعية الهلال الاحمر العراقي ، ندوة حول عمل ومهام الجمعية .
وتحدثت المحاضرة هدى محمد عن تاريخ تأسيس الجمعية في العراق وتحديدا عام ١٩٣٩ في بغداد ، واصبح لها ١٨ فرع في مختلف المحافظات ، مبينة ان الجمعية باعتبارها ذات عمل انساني ، تعتمد على مبدأ التطوع والذي يعتبر القاعدة الأساسية في عمل جمعية الهلال الأحمر العراقي ، وقد التزمت الجمعية منذ بداية تأسيسها بهذا المبدأ الذي يعتبر من المبادئ الأساسية للحركة ، والخدمة التطوعية هي تجسيد للمبادئ الأساسية للحركة الدولية والهلال الأحمر ، ويعتبر المتطوعين الركيزة الأساسية لعمل الجمعية ، فالإغاثة التطوعية لا تعمل لأجل أي مصلحة وبل تهدف إلى توفير الإغاثة التطوعية دون أن تسعى إلى تحقيق أي ربح.


وعن مهام الجمعية ، ففي وقت الحرب تسعى إلى مساعدة الجرحى وتخفيف ألآمهم والبحث عن المفقودين والأسرى وتقديم المعونة الصحية إلى مرضى وجرحى الحرب دون تمييز بين صديق وعدو حسب الاتفاقيات الدولية ، اما في وقت السلم فهي تسعى إلى إسعاف المتضررين من جراء الكوارث الطبيعية داخل وخارج البلاد مثل الفيضانات والزلازل والبراكين وأوبئة حيث تقوم بفتح مستوصفات ومراكز الإسعاف الأولي وإعداد كوادر المتطوعين على أعمال الإسعاف الأولي والتمريض لتهيئتهم لحالات الطوارئ.
من جانبها عبرت احد المتطوعات في جمعية الهلال الاحمر سوزان انور ، عن مدى سعادتها بهذا العمل الانساني داعية الشباب الى الانخراط في هذا المجال للمساهمة في خدمة ابناء المجتمع ، مؤكدة على ان هناك الكثير من الصعوبات التي قد تقف امام مد يد العون والمساعدة للمحتاجين بسبب اعتماد عمل الجمعية على التبرعات ، ومع ذلك فقد كان لها دور كبير خلال الفترات العصيبة التي مرت على العراق .


و عبر المتطوع للعمل الانساني في الجمعية وجدي مصطفى عن شكره وامتنانه للبيت الثقافي لاحتضانه هذه الندوة المهمة ، متحدثا عن شعار الجمعية الذي هو عبارة عن هلال احمر رفيع تكون فتحته على يمين الناظر وباللون الأحمر ويكتب فيه اسم الجمعية باللغتين العربية والإنكليزية باللون الأبيض وسط الإطار الأخضر، وتوضع هذه العلامة على جميع ممتلكات الجمعية ومذاخرها ومستشفياتها ومراكزها ووسائط نقلها ولا يحق للمؤسسات الأخرى استعمالها ، وتكون الهيئات والمعدات والمراكز الصحية التي تحمل علامة الهلال الأحمر مصونة من التجاوز والتعرض على وفق القانون الدولي .
في الختام شكر مدير البيت الثقافي يوسف طيب صالح ، المحاضرة هدى محمد وباقي فريق المتطوعين على اقامة هذه الندوة المهمة ، مؤكدا انه على استعداد تام للتعاون مع الجمعية في اقامة نشاطات مختلفة تخدم المجتمع عموما .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق