البيوت الثقافية
أخر الأخبار

العنف الأسري وكيفية الحد من انتشاره

شهد عبد الستار
تصوير:عبد الخضر شويع
لأجل الحد من ظاهرة الاساءة الأسرية ، وتسليط الضوء على المشكلات التي يعاني منها المجتمع ، وأيجاد الحلول المناسبة للحد من أنتشارها ،أقام البيت الثقافي الفيلي احد تشكيلات دائرة العلاقات الثقافية العامة في وزارة الثقافة والسياحة والأثار بالتعاون مع مديرية العلاقات والأعلام ، الشرطة المجتمعية في وزارة الداخلية ندوة عن (العنف الأسري) حاضر فيها المفوض حسن محمد يوم الثلاثاء 3/9/2019.


الندوة ادارتها الأعلامية شهد عبد الستار ، وتحدث فيها المحاضر عن العنف الاسري وكيفية الحد من انتشاره قائلا: تعتبر مشكلة العنف الاسري من اكثر المشكلات التي تؤثر سلبا على المجتمع، وان تلك المشكلة تؤدي الى انتشار الفساد والكثير من الظواهر السلبية التي نراها حاليا في مجتمعاتنا ،وان الاساءة الأسرية هو الحاق الأذى بأحد أفراد الأسرة بأستخدام القوة المادية أو المعنوية بطريقة غير مشروعة ، وهو بعدة أشكال منها العنف تجاه الزوجة او الاطفال ، او عنف الزوجة الى زوجها مثل الاعتداءات الجنسية او الضرب ، والأعتداءات النفسية مثل التخويف والسيطرة والحرمان المادي والأهمال مما ينتج أثار سلبية ونفسية على الفرد.
وتناول المحاضر عن أهم الأسباب التي تؤدي الى العنف الاسري ، منها غياب ثقافة الحوار والنقاش والتشاور بين أفراد الأسرة ، وسوء التربية والنشأة في بيئة مليئة بالعنف في التعامل والفقر وسوء الحالة المادية والبطالة والظروف الصعبة التي يعيشها الفرد ،وهناك بعض الدوافع الاجتماعية التي تساعد في ظهور العنف الأسري مثل العادات والتقاليد التي قد تنتشر في بعض المجتمعات والتي يقاس عليها قوة رجولة الرجل من خلال قيادته لأسرته بالعنف والضرب ، وهذا هو مقياس الرجولة في المجتمعات التي تنعدم فيها الثقافة.
بعدها فتح باب الحوار والمداخلات التي اجاب عنها الضيف بوضوح ، وفي الختام قدمت مديرة البيت الثقافي الفيلي فخرية جاسم محمد شهادة تقديرية للمحاضر حسن محمد متمنية له المزيد من التالق والعطاء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق