البيوت الثقافية
أخر الأخبار

ثورة الامام الحسين (ع) وابعادها

محمد عدنان بهية
تصوير :حسين صباح
لمناسبة ذكرى استشهاد الامام الحسين عليه السلام ، ضيف البيت الثقافي البابلي احد تشكيلات دائرة العلاقات الثقافية العامة في وزارة الثقافة والسياحة والاثار ، مدير مركز تراث الحلة التابع الى العتبة العباسية المقدسة الشيخ صادق الخويلدي لألقاء محاضرة بعنوان ( ثورة الامام الحسين عليه السلام وابعادها) يوم الاربعاء 11/9/2019.


وقال الشيخ الخويلدي : ان ثورة الامام الحسين عليه السلام تعتبر الثورة الوحيدة في العالم والتاريخ التي تتخطى الحواجز ، والاطر الزمانية لتبقى حية وممتدة ومستمرة بابعادها الانسانية العظيمة منذ تاريخ استشهاد الامام الحسين عليه السلام ، وان واحدة من الابعاد التي وضعها نبي الله محمد ( ص) واسس لبناتها الاولى قبل ان يرتحل من هذه الدنيا هي قضية الخلافة ، مشيرا الى ان هناك فرق بين مدرستين ، المدرسة الامامية التي تعتقد الخلافة بالنص والتخصيص ، ومدرسة جمهور المسلمين التي تعتقد ان الخلافة بالشورى وحدث الخلاف المعروف الذي تنبأ به رسول الله ( ص ) في الامة الاسلامية ستختلف امتي الى 73 فرقة ، 72 في الضلال و واحدة ناجية ، ومن مؤديات الثورة الحسينية والانتكاسة التي مروا بها آل بيت محمد ( ص ) من قتل وتهجير واعدامات وسجون جاءت نتيجةً لأختلاف الفريقين في النهج والخلافة .
كما بين الخويلدي ان الامام الحسين (ع) خرج للاصلاح كما اشار في بداية خروجه من المدينة ( إنِّي لم أخرج أشِراً ولا بَطِراً ، ولا مُفسِداً ولا ظَالِماً ، وإنَّما خرجتُ لطلب الإصلاح في أمَّة جَدِّي محمد (ص) أريدُ أنْ آمُرَ بالمعروفِ وأنْهَى عنِ المنكر ، وأسيرُ بِسيرَةِ جَدِّي ، وأبي علي بن أبي طَالِب ) ، فالحسين عليه السلام ثار ضدّ الكفر والظلم والفساد والطغيان وأعطى للأُمّة الإسلاميّة دروس التضحية والفداء وإباء الظلم والجهاد في سبيل الله عزّ وجلّ ، معرجا على البعدين العسكري والاعلامي لثورة الامام ، واثرهما في استنهاض الامة وبعث روح الثورة فيها ضد الظلم والطغيان والانحراف.
في نهاية المحاضرة اجاب الشيخ صادق الخويلدي على اسئلة واستفسارات الحاضرين .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق