الاخبار
أخر الأخبار

الحمداني يترأس اجتماعا لإطلاق مشروع تأهيل قاعة الشعب وإحتضان الفعاليات الثقافية فيها

أطلقت وزارة الثقافة والسياحة والاثار حملة إعادة تأهيل قاعة الشعب، يوم الثلاثاء 14/1/2020، استعداداً لاحتضان فعاليات احتفال الذكرى الـ60 لتأسيس منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك”.
وقال وزير الثقافة والسياحة والآثار الدكتور عبد الامير الحمداني خلال اجتماع ضم عدداً من المسؤولين في الوزارة للأشراف على تحضيرات اقامة الحدث، ان “الوزارة اتصلت بمؤسسة كوبلنكيان لإعادة تأهيلها وفق المواصفات الاصلية”.
وأضاف : انه “تم مخاطبة كولبنكيان عبر سفارة العراق في البرتغال عن طريق وزارة الخارجية، ووصلتنا ردود ايجابية”، مبيناً ان “لجنة من أوبك ستزور بغداد للأطلاع على القاعة”.
واشار أن” مبالغ كلف التأهيل ستتكفل بتأمينها شركة تسويق النفط الوطنية “سومو”.
وجرى خلال اجتماع للجنة المختصة ترأسه الحمداني، مناقشة موضوع تأهيل المبنى ومعالجة المشكلات الفنية في الأضاءة والصوتيات والكراسي، كما تقرر تشكيل لجنة مشتركة لبحث الجوانب الفنية لإنجاز المشروع على النحو الأمثل.


وقال : “ان قاعة الشعب تمتلك تاريخ حافل وتشكل جزء من ذاكرة العراقيين حتى بات تأهيلها أمرا ملحا ، مشيرا في الوقت ذاته، إلى أن” المخاطبات مع (كولبنكيان) حققت نتائج متقدمة وايجابية”، موضحا أن “عملية الترميم ستكون بعهدة شركة سومو وان دعوة كولبنكيان تعد إجراء اعتبارا بصفتها الجهة التي بادرت بتاسيسها”.
بدوره ذكر المدير العام لدائرة العلاقات الثقافية فلاح حسن شاكر : “ان هناك رغبة من منظمة “أوبك” لإقامة حفل فني في ذكرى تأسيسها الـ60 في العراق باعتباره ضمن الدول المؤسسة، وتحديداً في المكان الذي تم الإعلان فيه عنها بقاعة الشعب وسط بغداد في العام 1960″.
وأضاف : ان “الحدث الذي من المزمع إقامته مطلع أيلول المقبل يحمل رمزية كبيرة بالنسبة لأوبك”، مشيراً ان “تهيئة مستلزمات منهاج الحدث سيكون بالتعاون والتنسيق مع وزارة النفط وشركة (سومو) تحديداً بعد تشكيل لجنة مشتركة تتابع إخراج الحفل”.
ومن المقرر، بحسب مقررات الاجتماع ان يشهد الحدث فعاليات فنية وموسيقية بمشاركة فرق وفناني دوائر الوزارة.
الجدير بالذكر ان قاعة الشعب واحدة من الشواهد القليلة المتبقية على العصور المتتالية على بغداد في منطقة باب المعظم، واحتضنت بطرازها المعماري الفريد عدداً من الاحداث المهمة في تاريخ البلاد الحديث منها المؤتمر التأسيسي لمنظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق